أمراض الصيف عند الأطفال وطرق الوقاية منها

. . أمراض الصيف عند الأطفال وطرق الوقاية منها . .

صورة5

الأماكن التي تمت زيارتها:

1) جمعية أرض الإنسان.

2) جمعية الإنسان التنموية.

3) جمعية بيتنا.

الموضوع:

  – أمراض الجهاز الهضمي:

1) النزلات المعوية: عبارة عن اضطراب في الجهاز الهضمي يتسبب بحدوث قيء، وألم في البطن وإسهال، وقد يرافقه ارتفاع في درجة الحرارة.

  • قد تكون مرضًا بحد ذاته (أولية) أو من توابع  مرض آخر  (ثانوية).
  • تكثر النزلات المعوية في فصل الصيف، خاصة الأولية الناتجة عن تلوث ميكروبي.
  • تحدث العدوى بانتقال المسبب الميكروبي عن طريق الفم، بتناول الشراب أو الطعام الملوث بالميكروب.

أعراضها:

  • القيء المتكرر الذي قد يستمر لأكثر من 12 ساعة.
  • الإسهال الشديد في بعض الأحيان.
  • إذا كان المسبب للنزلة فيروسًا:  يحدث اضطراب في الأمعاء الرفيعة، ويكون الإسهال مائيًّا.
  • إذا كان المسبب للنزلة بكتيرياً: ​ يكون الاضطراب في الأمعاء الغليظة أكثر من الرفيعة، ويكون غالبًا البراز به دم أو مخاط، وصلبًا قليلًا وعدد مرات التبرز أقل من الفيروسي.

2) الإسهال: يعد من أكثر أمراض الطفولة شيوعاً كما أنه يمثل ما نسبته 50% من الوفيات عند الأطفال، الإسهال لا يعني فقط ازدياد مرات البراز بل تغير نوعيته أيضاً.

أسبابه:

  • خطأ في التغذية.
  • اضطراب في امتصاص الأمعاء لبعض المواد الغذائية .
  • أمراض وأسباب أخرى.

أنواعه:

الإسهال الخفيف:

براز مائع 5-6 مرات يوميا مع أو بدون حرارة أو تقيؤ.

الإسهال المتوسط:

 براز مائع اكثر من 6 مرات يومياً، يصاحبه استفراغ مع إمكانية ميل لون البراز للأخضر.

الإسهال الشديد:

 براز مائع بمرات لا تحصى مع استفراغ، وإرهاق شديد ونشفان يبرز على الجلد والبطن.

– إجراءات السلامة من هذه الأمراض:

  1. عدم تناول الطعام المكشوف.
  2. التأكد الدائم من نظافة المياه أو الأطعمة، وخلوها من التلوث الجرثومي.
  3. غسل الأيدي جيداً قبل تحضير الطعام، وتقليم الأظافر باستمرار.
  4.  غسل الخضار والفواكه جيداً قبل تناولها .
  5. النظافة الشخصية، وتعويد الأطفال على غسل أيديهم قبل وبعد تناول الطعام.
  6. التأكد من عدم فساد أي طعام قبل تناوله.
  7. عدم أكل اللحوم النيئة، أو الأطعمة المصنعة منها.
  8. عدم شرب المياه المشكوك بمصدرها، إلا بعد غليها.
  9.  التنبه للاشتراكات التي قد تسببها المضادات الحيوية.
  10. مضغ الطعام جيداً، والاكتفاء بكمية الطعام والسوائل الضرورية
  11. شرب كميات وفيرة من الماء لتعويض السوائل خلال فترة الإصابة بالإسهال.
  12. الحرص على حفظ الأطعمة بشكل سليم لتجنب فسادها.

– أمراض الجهاز التنفسي:

1) حساسية الأنف والرعاف:

  • الحساسية الناتجة عن حبوب اللقاح:

تنتقل عن طريق حبوب اللقاح أو عبر السفر من مكان إلى آخر.

  • الرعاف: نزيف الأنف عند الأطفال:
  • يندر حدوثه عند الأطفال أقل من سنتين، وتزداد النسبة بعد هذا العمر ثم تقل بعد سن البلوغ.
  • يحدث النزف من الأوعية الدموية الرقيقة الموجودة في بطانة الأنف عند إصابتها بالالتهابات مثل الزكام والأنفلونزا والبرد والتعرض للصدمات البسيطة.

2) الربو والحساسية الصدرية: تزداد في الصيف نوبات الحساسية الصدرية والأزمة الربوية الحادة بسبب ارتفاع درجة الحرارة وزيادة الاعتماد على المكيفات الهوائية.

أعراضها:

  • سعال دائم مع حدوث ضيق في الصدر.
  • زيادة في ضربات القلب، وعدد مرات التنفس.
  • ضيق شديد في التنفس.
  • تعرق شديد.

3) الالتهاب الرئوي، ويقسم لعدة أنواع:

– الالتهاب الرئوي البكتيري: وهو أكثر أنواع الالتهابات الرئوية شيوعاً.

وينقسم إلى نوعين:

*      تقليدي: تسببه بكتيريا مثل البنيموكوكس، ستافيلوكوكس، هيموفيلس إنفونزا، إيكولاي أو والسيدوموناس.

*      غير تقليدي: تسببه بكتيريا ميكوبلازما نيمونيا.

– الالتهاب الرئوي الفيروسي: يزداد ظهوره عند الأطفال وسببه الفيروسات.

– الالتهاب الرئوي الفطري: وهو نادر الحدوث وقد يظهر عند المرضي ضعيفي أو عديمي المناعة مثل مرضى الإيدز.

أعراضه:

  • ارتفاع درجة الحرارة: وقد يكون ارتفاع تدريجي.
  • صعوبة التنفس: وتشمل إما في زيادة عدد مرات التنفس عن المعدل الطبيعي (14-16/دقيقة) أو شعور المريض بصعوبة أو ثقل في صدره.
  • السعال: وقد يكون جافاً أو رطباً، وعندما يكون السعال رطباً يكون عادةً نوع البلغم (البصاق) أصفراً أو مائل للاخضرار.
  • ألم في الصدر قد يزداد مع أخذ المريض لشهيق عميق.
  • أعراض أخرى مثل القيء والشعور بالبرودة.

4) السل الرئوي: ينجم السل عن جرثومة تصيب الرئتين، وهو مرض يمكن شفاؤه ويمكن الوقاية منه.

  • ينتشر السل من شخص إلى شخص عن طريق الهواء.
  • لا يحتاج الشخص إلا إلى استنشاق القليل من هذه الجرثومة حتى يصاب بالعدوى.
  • حوالي ثلث سكان العالم لديهم سل خافٍ.
  • الأشخاص الذين لديهم عدوى بجرثومة السل معرضون خلال حياتهم لخطر الوقوع بمرض السل بنسبة 10%.

أعراضه:

السعال، الحمى، التعرق الليلي، فقد الوزن.

– إجراءات السلامة من هذه الأمراض:

  • غسل اليدين بانتظام.
  • شرب الماء و السوائل بوفرة.
  • عدم التدخين وتجنب التدخين السلبي.
  • ارتداء الكمامات في حالة الإصابة بالمرض.
  • المحاولة قدر الإمكان التقليل من تناول الأطفال للمثلجات.
  • ممارسة التمارين الرياضية الهوائية مثل: (المشي والركض وركوب الدراجة الهوائية).
  • تناول الوجبات  الغذائية الغنية بالفيتامينات و خصوصا فيتامين ج  وفيتامين د و فيتامين هـ.

 

– الالتهابات الجلدية:

1) حساسية الطقس الحار:

  1. بثور وحبوب صغيرة وردية اللون.
  2.  تبدأ عادة حول العنق وعلى ثنية الأطراف والجبين وتمتد إلى الصدر والكتفين.
  3. يتعرّض الأطفال الرضّع أكثر من الكبار لهذا الطفح لأن مسامات جلدهم أصغر.

إجراءات السلامة الخاصة بها:

النظافة الشخصية والاستحمام يوميا بالماء الفاتر مع الصابون.

ارتداء الملابس القطنية والفضفاضة ذات الألوان الفاتحة.

 تجنب التعرض لأشعة الشمس الحارة.

استعمال العلاجات المنزلية بتمرير كف رطب معطر ببضع نقاط من الكولونيا لطرد العرق ثم رش بودرة الأطفال غير المعطرة.

2) طفح الحفاظ: يتمثل بظهور بقع صغيرة أو كبيرة ترافقها أحيانا بثور تحتوي ماء مع بعض الانسلاخ والاحمرار في الجلد، وتختلف حدة ذلك من حساسية عابرة محدودة إلى حساسية مؤلمة طويلة الأمد تسبب تقرحات وجروح.

أسبابه:

  • تهيج الجلد بمكونات البراز والبول.
  • الرطوبة والحرارة المرتفعة .
  • الفترة الانتقالية في تغذية الطفل.
  • تأثير المضادات الحيوية التي يتعاطاها الطفل.
  • عدم ملائمة نوعية الحفاظ لجلد الطفل.

إجراءات السلامة الخاصة به:

  1. النظافة وتغيير الحفاظات باستمرار، التشطيف للطفل بالماء الدافئ والصابون الطبي.
  2. اختيار نوع الحفاظات الجاهزة من النوع الجيد.
  3. استخدام النشا وبودرة التلك برشه على المؤخرة يفيد في العلاج.
  4.  استخدام زيت الزيتون أو زيت جونسون، أو حتى زيت القلي ما دمنا لم نصل لمرحلة الالتهاب الفطري.

3) أكزيما الأطفال: طفح جلدي يكون عادةً على شكل بثور معبئة بسائل مائي في الحالات الحادة، ويكون على شكل بقع جافة في الحالات المزمنة. في كلتا الحالتين يكون مصحوباً بحكة شديدة، ويختلف توزيعه في الجلد حسب عمر المصاب.

 

أسبابها:

التعرق، الحرارة المرتفعة، مياه المسابح المعالجة بالكلور، العدوى البكتيرية والفطرية والفيروسية للجلد، العطور والصابون والمعقمات.

إجراءات السلامة الخاصة بها:

  • تجنب استخدام الصابون المعطر في الاستحمام.
  •  تجنب السباحة في المسابح العامة المعقمة بالكلور.
  • تجفيف البشرة بعد الاستحمام.
  • ارتداء ملابس خفيفة، فضفاضة، وتجنب الملابس الصوفية.
  • تجنب حك الجلد قدر الإمكان.

4) الخراجات الجلدية: التهاب بكتيري ميكروبي يصيب الجلد، يظهر على شكل عقد جلدية مع صديد، قد تكون موضعية في منطقة واحدة أو عدة مناطق مختلفة في الجسم.

 يكون مصحوباً بارتفاع درجة حرارة الطفل، احمرار، سخونة، ألم وحكة وهرش في المنطقة المصابة.

إجراءات السلامة الخاصة بها:

  1. النظافة الشخصية، تجنب التعرض لأشعة الشمس الحارة.
  2. ارتداء الملابس القطنية الفضفاضة للتقليل من التعرق.
  3. استخدام المضادات الحيوية.

5) التينيا المبرقشة (الملونة): بقع يختلف لونها ما بين الأبيض والبني والوردي، تغطى عادة بطبقة رقيقة من القشرة، تظهر عادة في الصدر، أعلى الذراعين والرقبة. يصاب بها الأطفال لكنها أكثر شيوعا عند الأشخاص التي تتراوح أعمارهم ما بين 20-35 سنة.

أسبابها:

  • وجود نوع من الفطريات يتعايش، وينمو بصورة كبيرة في الجو الحار.
  • زيادة نسبة الرطوبة والتعرق.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • تناول بعض المضادات الحيوية أو الكورتيزونات.

إجراءات السلامة الخاصة بها:

  • النظافة الشخصية والالتزام بغسل الجسم بالشامبو الموصوف من قبل الطبيب المختص.
  • تجنب التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة وارتداء الملابس القطنية التي تمتص العرق.
  • الالتزام باستخدام المضادات الموضعية للفطريات.
  •