المكورات السبحية نوع ب

logo

GBS
11115918_614375735373614_1981886268_n
 
•خديجة طلال الحلو
•ياسمين جلال الدنف.
•حنين التلبانى.
•أريج  راشد  الدريملي.

 GBS Poster
على الرغم من الأهمية الطبية لهذه البكتيريا إلا أنها مهملة في قطاع غزة، ومن خلال دراستنا لمساق الأحياء الدقيقة الطبية التشخيصية، لفت مدرس المساق الدكتور عبدالرؤوف المناعمة أنظارنا إلى هذه البكتيريا فشرعنا بتسليط الضوء عليها من خلال ما تعلمناه من معلومات وخصائص عن هذا الميكروب، فتولدت لدينا فكرة بأن نلفت انتباه العاملين في المجال الصحي من أطباء وممرضين وأخصائي تحاليل طبية إليها، ونظراً لأهمية الموضوع وحساسيته هممنا بعرض الفكرة على الدكتور المشرف على المشروع وهو بدوره أيد الفكرة و شجعنا على الاستمرار بها كي ننهض ونرقى بمجتمعنا . .

الفئات المستهدفة

الأطباء والممرضين وأخصائي التحاليل الطبية، بالإضافة للسيدات الحوامل.

الأماكن التي تمت زيارتها:

11125489_811738618912237_677178384_n11128288_811738872245545_979086237_n

  • جمعية تمكين المرأة التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية.
  • 11104070_811738948912204_464838517_n
  • مؤسسة أطباء بلا حدود.
  • 11103602_614386628705858_1661230341_o
  • جمعية ومستشفى أصدقاء المريض.
  • 11106487_614374485373739_846855995_n
  • مجمع الشفاء الطبي.
  • 11125596_614394958705025_314304608_n11200769_629406613870526_3602077718841679008_n
  • نقابة المهن الطبية.
  • 11139758_811738488912250_1342552473_n
  • عيادة الرعاية الأولية التابعة لوكالة الغوث.
  • 11196263_629406400537214_4403140557015838509_n
  • الإغاثة الطبية. 
  • 11122241_614386592039195_1958686390_o

الموضوع:

– أهم الخصاص العامة لهذا الميكروب

 “ Streptococcus agalactia “ الممثل الرئيس لهذه المجموعة:

GBS

بكتيريا من نوع موجبة غرام.

هذه البكتيريا تقوم بتحليل كلي لكريات الدم الموجودة في وسط (Blood agar).

تمتلك هذه البكتيريا على سطح الغشاء الخلوي الخاص بها بروتين عديد السكر يتكون من: رامينوز، جلاكتوز بالإضافة إلى N_ acetylglucosamine من خلال هذا البروتين استطاعت العالمة ريبيكا أن تضم هذا الميكروب إلى المجموعة "ب" حسب تصنيفاتها التي صنفتها لأنواع عديدة من البكتيريا السبحية. هذه

البكتيريا مقاومة لنوع من أنواع المضادات الحيوية الذي يدعى (Bacitracin)، وهذا ما يميزها عن زميلتها (Streptococcus. pyogen) التي تشابهها في قدرتها على عمل تحليل كلي لكريات الدم على وسط (Blood agar)، والتي تعتبر حساسة لهذا النوع من المضادات الحيوية.

– أماكن تواجد البكتيريا:

تتواجد هذه البكتيريا بشكل طبيعي في العديد من الأماكن من أهمها وأشهرها:

  • أنوف الأشخاص الأصحاء بحوالي 10-15%.
  • توجد أيضا بالجهاز الهضمي.
  • توجد في مهبل أو مستقيم السيدات بنسبة تتراوح ما بين 25-30%، وأود الإشارة إلى أن هذه النسبة قد تزيد أو تقل من سيدة إلى أخرى،

وننوه  إلى أن هذا الميكروب يوجد بشكل طبيعي ولا يؤثر على السيدة العادية وتكمن خطورته في مرحلة الولادة حيث ينتقل الميكروب إلى الطفل ويسبب له العديد من الأمراض.

– أهم الأمراض التي يسببها الميكروب:

•    على صعيد الام
•    حمى ما بعد الولادة أو حمى النفاس.
•    التهاب المسالك البولية
•    على صعيد المولود
•    التهاب رئوي
•    تسمم الدم
•    التهاب السحايا

 

– طريقة جمع العينة:

أولا يقوم الطبيب المختص بتمرير قطعة خشبية مغطاة من طرفها بقطعة قطنية وأخذ مسحة من المهبل للسيدة الحامل.

لزيادة احتمالية الحصول على نتيجة موجبة للفحص يمكن للطبيب أن يمرر هذه القطعة على المستقيم.

ثم تحفظ القطعة القطنية بوسط غذائي ملائم يحميها حتى تصل إلى المختبر لإجراء الفحوصات اللازمة لها.

يفضل عدم وضعها بالثلاجة وأن يتم فحصها بمجرد وصولها للمختبر لكن إذا كان هناك ضغط عمل يمكن أن تحفظ على درجة حرارة الثلاجة، ولكن هذا يقلل من فرصة عزلها.

11131732_614388965372291_761326058_n

– أهم الفحوصات المستخدمة للكشف عن هذا الميكروب:

أشرنا في البداية إلى أن هذا الميكروب مهمل ولكن لا توجد دواعي لإهماله لأن كل الفحوصات التي تستخدم للكشف عنه سهلة وبسيطة وميسرة ومتوافرة ورخيصة لذلك لا داعي لإهماله بعد الآن ومن أهم الفحوصات:

(Chromogenic media) وهى عبارة عن أوساط غذائية تحتوى على أصباغ أو مواد ملونة فإذا قامت البكتيريا بإفراز بعض الإنزيمات تندمج المواد الملونة مع هذه الإنزيمات فتنتج ألوان جذابة، كل بكتيريا لها لون مميز ناتج عن الإنزيمات التي تفرزها وهذه الأوساط على الرغم من أنها حديثة (ابتكرت في العشر سنوات الأخيرة) إلا أنها لا تزيد ثمناً عن أي من الأوساط الغذائية الأخرى.

فحص (Hippurate test) هو فحص من خلاله يتم وضع ميديا سائلة تحتوي على الـ Hippurate في أنبوب الاختبار (خالية من أي نوع من أنواع الأحماض الأمينية والبروتينات) فتقوم هذه البكتيريا بإفراز إنزيم يدعى (Heppuricase) الذى يقوم بتكسير (Hippyrate) وتحويله إلى (sodium benzoate) بالإضافة إلى (Glycine) ومن ثم نقوم بإضافة (Ninhydrin) الذي يعطى اللون البنفسجي ويثبت لنا وجود الميكروب بالعينة.

أهم الفحوصات هو فحص يدعى ((CAMP test من خلاله يتم زراعة نوع من أنواع البكتيريا لها القدرة على تحليل كريات الدم تحليل كلي ألا وهي(Staphylococcus aureus) في وسط الطبق ثم يزرع عليها بشكل عمودي الميكروب الذي نشك أنه (Streptococcus agalactia) ونتركها تحت الظروف المناسبة ثم نلاحظ ظهور رأس سهم فنعرف بأنها الميكروب المستهدف.

هناك أيضا فحوصات سهلة ولكنها لا تعطي نتائج موثوقة بل يجب أن نقوم بالعديد من الفحوصات حتى نتأكد من سلامة النتائج ومنها

(DNA Probe)

(Latex agglutination test)

(Nucleic acid amplification testing (NAAT).

– أهم السبل المستخدمة للوقاية وعلاج هذا الميكروب:

بعد عمل الفحوصات اللازمة والتأكد بأن السدة حاملة للميكروب يسجل في بطاقتها أنها موجبة لهذا الميكروب وعند الولادة أو قبل الولادة ب 4 ساعات تعطى حقنة بالوريد وبذلك نحميها من خطر حمى ما بعد الولادة ونحمي طفلها من العديد من الأمراض السابقة الذكر.

ومن المضادات الحيوية المستخدمة: البنسلين والكلندامايسين بالإضافة إلى الارثرومايسن.

11116204_614374142040440_1152791533_n

– أهم التوصيات حول هذا الموضوع:

أولاً يوصى بالنظافة الدائمة والمستمرة . ثانياً يوصى بالذهاب إلى المختبر وطلب الفحص للتأكد من سلامة السيدة.

توصي الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد، والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، ومراكز مكافحة الأمراض توصي جميع الحوامل بين 25-27 أسبوعاً من الحمل بعمل اختبار لهذا الميكروب.

يوصى الأطباء والممرضين بضرورة غسل الأيدي قبل وبعد كل عملية فحص لأن درهم وقاية خير من قنطار علاج.

يوصى بتعقيم الأدوات التي تستخدم في عملية الولادة بعد كل حالة.

ضرورة لبس القفزات عند كل عملية فحص للسيدات الحوامل من قبل الأطباء والممرضين.

تغيير مفارش الأسّرة بعد كل حالة تفادياً لنقل الميكروب.

في النهاية يوصى بعمل دراسة بغزة تكشف عن نسبة السيدات الحاملات لهذا الميكروب.

11136897_614375195373668_1273129254_n