غسل اليدين

. . غسل اليدين . .

 

مقدمة:

نظراً للأهمية البالغة لغسل اليدين فقد جعل الإسلام النظافة أساس العبادة ومفتاحا لها، فالنظافة تنعكس على حياة الفرد والمجتمع وأبسط صورة حقيقية للنظافة هي عملية الوضوء، فغسل الوجه وسائر الأعضاء الأخرى 5 مرات يوميا هي النظافة بحد ذاتها، حيث تعتبر الركيزة الأولى والأساسية المتبعة في الوقاية من الكثير من الأمراض.

 حيث تشير الدراسات إلى أن اليدين هم الوسيلة الأكثر تلوثاً نظراً لكثرة استعمالها حيث أن ما نسبته 80% من الأمراض تتسبب اليدين في نقلها باعتبارها الوسيلة الأكثر استخداماً على الإطلاق، من هذا المنطلق وضمن مساق الأحياء الدقيقة التشخيصية قمنا بتجميع بعض المعلومات والوسائل التعليمية وقد وصلنا الى العديد من الأماكن وقمنا بعمل محاضرات توعوية.

 

الفئة المستهدفة:

طلاب المرحلة الإبتدائية تحديداً الصف الأول والثاني.

 

الأماكن التي تمت زيارتها:

1) حلقات التحفيظ في مسجد صلاح الدين – خزاعة.

2) مدرسة المجد النموذجية الخاصة.

3) مدرسة البراق الابتدائية الحكومية "ب".

 

الموضوع:

– متى يجب غسل اليدين ؟

*      قبل وبعد تناول الطعام. 

*      بعد اللعب.

*      بعد ملامسة النفايات. 

*      بعد السعال أو العطس. 

*      بعد لمس الحيوانات أو فضلاتها.

*      بعد ملامسة الرمل أو التراب أو الطباشير.

*      بعد استخدام المرحاض.

– خطوات غسل اليدين:

*      ترطيب اليدين بالماء.

*      إغلاق صنبور المياه.

*      استخدام الصابون من الأفضل استخدام الصابون السائل.

*      فرك اليدين بالصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية.

*      تذكر فرك الراحتين معاً، فرك اليدين من الخلف، وبين الأصابع وتحت الأظافر.

*      شطف اليدين جيداً بالماء لإزالة كل رغوة الصابون.

*      تجفيف اليدين جيداً باستخدام منشفة أو محارم والمحارم أفضل.

– الطريقة الصحيحة لغسل اليدين بالماء والصابون:

  • فرك راحة اليدين – بين الأصابع – ظهر اليدين – حفرة الإبهام – ظهر الأصابع – الأظافر – الرسغ – شطفهما بالماء وتجفيفهما.

 

 

 

 

 

 

– الأمراض الناتجة عن غسل اليدين بطرق غير صحيحة:

  • أمراض الإسهال: إن الإصابة بالإسهال هي السبب الثاني لحالات الوفيات عند الاطفال دون الخامسة من عمرهم.
  • الالتهابات التنفسية الحادة.
  • الديدان الطفيليه والتهاب العين والجلد.