مرض الإسهال

logo

. . مرض الإسهال عند الأطفال . .

 

مقدمة:

كل سنة يمرض تقريبًا ثلث الأطفال حول العالم  وفق إحصائيات منظمة الصحة العالمية من الإسهال باختلاف مسبباته، لذلك يعتبر هذا المرض من الأمراض المهمة، والتي يجب توعية المجتمع حول أخطاره وطرق الإصابة به، بالإضافة لكيفية الوقاية و العلاج.

 

الفئة المستهدفة:

الأطفال (4-5 سنوات)، بالإضافة لأولياء أمورهم.

 

الأماكن التي تمت زيارتها:

1) روضة السنابل النموذجية – رفح.

2) الروضة النموذجية – خانيونس.

3) روضة البراعم – رفح.

4) روضة النهضة النموذجية – رفح.

 

الموضوع:

– التعريف بالمرض:

هو خروج براز رخو أو سائل، ثلاث مرات أو أكثر في اليوم، وكذلك أي تغيير في نمط البراز الطبيعي.

– كيفية حدوث الإسهال:

في الحالة الطبيعية يمر الطعام بعد خروجه من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة التي يتم فيها الاستفادة من محتويات الطعام من خلال امتصاص مكوناته، ثم ينتقل الجزء المتبقي إلى الأمعاء الغليظة، حيث يتم امتصاص الماء والأملاح، وما بقي يتماسك على شكل براز متماسك ورطب يتم طرده إلى خارج الجسم مره إلى ثلاث مرات في اليوم عبر الشرج.

في حالة الإسهال فإن النظام يختل إما في الأمعاء الدقيقة حيث يقل امتصاص الغذاء، أو في الأمعاء الغليظة حيث يقل بشكل بارز امتصاص الماء، أو يكون الخلل في آلية مرور البراز حيث تزداد تقلصات وحركه عضلات الجهاز الهضمي، فيؤدي كل ذلك إما إلى زيادة المحتوى المائي للبراز أو إلى زيادة عدد مرات التبرز أو الاثنين معاً.

– أنواع الإسهال:

  1. الإسهال الحاد: والذي يبدأ حاد، ويستمر لأقل من أسبوعين.
  2. الإسهال المستمر: إسهال بدأ حاداً، ولم يتوقف واستمر اكثر من أسبوعين.
  3. الإسهال المزمن: الإسهال استمر اكثر من شهر بصورة متكررة.  

– مضاعفات الإسهال:

  1. الجفاف (أهمهم) بسبب فقدان الطفل للسوائل وامتناعه عن الأكل والشرب.
  2. خلل في نسب الصوديوم والبوتاسيوم والكلورايد وغيرها.      
  3. الفشل الكلوي الحاد.    
  4. زيادة لزوجة الدم بسبب نقص السوائل، فيحدث ما يسمى بالخثار.
  5. سوء الامتصاص.

– مسببات الإسهال:

  1. شرب المياه غير النظيفة.
  2. اختلاط اللحوم النيئة مع الخضروات معاً.
  3. عدم الحفاظ علي نظافة أسطح المطبخ وخاصة أسطح تقطيع الخضراوات واللحوم.
  4. عدم نضج اللحوم جيداً عند طهوها.
  5. تناول البيض نيئاً أو أي منتج به بيض نيئ.
  6. عدم غسل الفواكه والخضراوات قبل تناولها أو استخدامها  في الطهي.
  7. تناول الألبان الغير مبسترة ومنتجاتها.
  8. تناول الطعام المكشوف للذباب.
  9. عدم الاهتمام بنظافة الأيدي.
  10.  اللعب بالرمال.

– البكتيريا المسببة للإسهال:

  1. مجموعة البكتيريا من (إي كولاي) المسؤولة عن إسهال المسافرين (ETEC group)

 وتنتشر هذه البكتيريا عندما يتلوث الماء والغذاء بالبراز البشري، وأهم الأعراض الناجمة عن الإصابة بها هي الإسهال المائي المصحوب غالباً بالتقلصات المعوية، وفي بعض الأحيان بارتفاع طفيف في درجة الحرارة.                                        وتنحسر الأعراض بعد يومين إلى 4 أيام، لكن تناول المضادات الحيوية يقلل فترة الأعراض، ولا تظهر عدوى هذه المجموعة من بكتيريا «إي كولاي» بشكل شائع في الدول المتقدمة.

 

  1. مجموعة البكتيريا من (إي كولاي)  EIEC group) )

تتسبب في ظهور مرض أشد يسمى الزحار العصَوي Bacillary dysentery  وتشمل أعراض الإصابة به الإسهال المصحوب بالدم والمخاط، القيء، التقلصات والحمى. وتزول الأعراض خلال أيام، وليس هناك حاجة إلى تناول المضادات الحيوية.

  1. مجموعة من (إي كولاي) الخطرة وهي مجموعة(EHEC group)  الكبيرة

والتي تتناقل الأنباء عن التسمم بها في الدول المتقدمة أيضا. وتتسبب هذه المجموعة في مشكلات كبرى، لأن البكتيريا الرئيسية في هذه المجموعة هي من سلالة «أوه 157:إتش 7» (O157:H7 strain)  ومثلها مثل سلالات مجموعات «إي كولاي»، فإن هذه البكتيريا تعيش في أحشاء الحيوانات، خصوصا الماشية.       ويمكن لعدواها الانتقال من خلال لحم البقر الملوث، وخصوصا قطع الهمبرغر غير المطهوة، ومن خلال الحليب غير المبستر والخضروات والفواكه الملوثة بسماد براز البقر. يكون الإسهال فيها مائيا في البداية، لكنه يصير مصحوبا بالدم في الحالات الشديدة، وتكون التقلصات شديدة.

  1. السالمونيلا (Salmonella )

تسبب إحدى سلالات بكتيريا السالمونيلا في حمى التيفوئيد (Typhoid fever)، وهي عدوى خطيرة تنتشر عندما يتلوث الماء أو الغذاء ببراز شخص مصاب بها. إلا أن مجموعة أخرى من السالمونيلا تحيى في أحشاء الكثير من الحيوانات، ومنها الطيور الدواجن، والخنازير، والماشية. وتتواجد أيضاً في الفول السوداني الملوث، ونوع من الفلفل، والبيض، والدجاج، ولحم البقر، وأنواع أخرى من الأغذية. وأهم أعراض الإصابة بها هي الإسهال المصحوب أحيانا بالدم أو المخاط.

– كيف تنتجنب الإسهال ؟!

  1. المحافظة على نظافة المرافق الصحية.
  2. تجنب أكل اللحوم النيئة والبيض أيضاً.
  3. غسل الخضار والفواكه للتخلص من الأتربة العالقة بها، وكذلك البكتيريا.
  4. الحرص على شرب الماء النظيف.
  5. غسل اليدين بالماء والصابون قبل تحضير الطعام، وقبل الأكل وبعده.
  6. تنقية الخضار والفواكه بالمطهرات مثل: محلول الكلوريكس، نصف معلقة صغيرة لكل لتر من الماء.
  7. مكافحة الذباب وذلك باستعمال المبيدات الحشرية.
  8. تغطية الطعام بغطاء نظيف مخصص لذلك، لمنع الذباب من تلويث الأطعمة.
  9. حفظ المأكولات بالثلاجة إذا أمكن ذلك.
  10.  عدم أكل الخضراوات القذرة أو المغسولة بماء ملوث، وحتى لو كان ظاهر هذا الماء نظيفاً.
  11.  إذا اشتبهت بقلة النظافة الشخصية عند القائمين بتحضير وتقديم الوجبات في بعض المطاعم مثلاً، فيجب أكل الوجبات المطبوخة والمقدمة ساخنة وتفادي السلطات والوجبات النيئة المحضرة يدوياً، ويستحسن عدم شرب المياه المقدمة بل شرب العصير المعلب أو الشاي الساخن.
  12.  رمي فضلات الطعام والقمامة في سلة المهملات، مع تغطيتها لتفادي الذباب والحشرات من نقل العدوى إلى أفراد الأسرة والمجتمع.

– حالات الإسهال التي تحتاج إلى استشارة طبية:

  1. إذا كان الإسهال مصحوباً بارتفاع شديد للحرارة.
  2. ظهور أعراض الجفاف.
  3. إذا كان الإسهال مصحوباً بقيء لساعات متواصلة.
  4. احتواء البراز على مخاط أو دم.

– علاج الإسهال:

  1. تعويض السوائل التي يتم فقدها.
  2.  تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين (حيث تؤدي إلى زيادة كمية السوائل، والأملاح المفقودة من الجسم).